أخبار عامةفيديوهات

بالفيديو.. «تركي الفيصل» يكشف سبب رفض تسليم أسامة بن لادن للسعودية.. وسر إلقاء جثته في البحر بدلا من دفنه

- الإعلانات -

صحيفة المرصد:

تحدث الأمير تركى الفيصل بن عبد العزيز، رئيس الاستخبارات العامة السعودية الأسبق عن رفض الملا عمر القائد الأعلى والزعيم الروحي الأسبق لحركة طالبان الأفغانية تسليم أسامة بن لادن للسلطات السعودية وكذلك سبب مقتل بن لادن على يد الأمريكان وإلقاء جثته في البحر بدلا من دفنه.

- الإعلانات -

حرص بن لادن على تغيير محل إقامته
وقال الأمير تركي خلال لقائه ببرنامج «الذاكرة السياسية» المذاع على فضائية «العربية»، إن ما فعله زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن لم يكن في مخيلة أحد. مضيفا أنه لم يكن يعيش في مكان محدد أو معلوم لأحد، فهو كان حريصا جدا على تغيير محل إقامته من حين لآخر، حتى لا يستدل عليه. وأشار إلى أن والدة أسامة وأسرته كانت تزوره في أفغانستان، بموافقة من السلطات السعودية.

رفض الملا عمر تسليم أسامة بن لادن للسلطات السعودية
وأضاف: أنه طلب من الملا عمر القائد الأعلى والزعيم الروحي الأسبق لحركة طالبان الأفغانية تسليم أسامة بن لادن للسعودية أكثر من مرة عام 1998، وكان ذلك بناء على طلب من الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز، إبان توليه ولاية العهد. مشيرا إلى أن الملا عمر رفض تسليم بن لادن.
ولفت إلى أنه اصطحب معه الشيخ عبد الله التركى، بصفته وزيرا للشئون الإسلامية في ذلك الوقت، ليكون مرجعا إسلاميا لو دار حديث بينه وبين الملا عمر في الإسلام، وحضر أيضا اللقاء رئيس المخابرات العسكرية الأفغانستانية.
وأشار إلى أنه قال للملا عمر إن قراره بعدم تسليم أسامة بن لادن للسلطات السعودية سيضر بأفغانستان، وأنه يجب إعادة النظر فيه، مؤكدا أن السعودية أوقفت دعمها ومساعدتها لحكومة أفغانستان.

تفجير السفارات الأمريكية
وأضاف: إنه في عام 1998، تم تفجير في السفارات الأمريكية في نيروبى ودار السلام، وأكدت التحقيقات أن أسامة بن لادن كان وراء التفجيرات، وتلقى الملا عمر رسالة من بيل كلينتون الرئيس الأمريكي في ذلك الوقت، بتسليم أسامة بن لادن لواشنطن ولكنه رفض. فأطلقت أمريكا عددا من الصواريخ على أماكن متفرقة في باكستان.

قتل بن لادن وإلقاء جثته في البحر
وردا على سؤال المذيع عن سبب قيام الأمريكان بقتل أسامة بن لادن بدلا من اعتقاله قال الأمير: “ما عندي تحليل لذلك وحسب كلامهم عندما دخلوا عليه الغرفة كان يحمل سلاح وأنه قتل لهذا السبب”.
وعن سبب رمي جثة أسامة بن لادن في البحر بدلا من دفنه، قال الأمير “أنه بحسب كلامهم أيضا لم يريدوا أن يكون له مشهد أو مزار أو شيء يجلب الناس إليه فلو دُفن في أرض معينة ربما أصبح محلا للزيارة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق